غوغل إجابات و رصاصة الرحمة

ألا تدرك شركة جوجل مدى الضرر الذي يسببه موقع غوغل إجابات للغة العربية وللمجتمع العربي؟ بدلاً من الأهداف التي تدعي أنها أقامت الموقع لأجلها؟ في شهر أيلول من عام 2009، طاول التفاؤل علالي السحاب أن هاذ الموقع هو الخلاص لمشكلة المحتوى العربي على شبكة الإنترنت الذي ادعى أصحابه (شركة غوغل) أنه سيدعم اللغة العربية. موقع عالم التقنية كان أحد الناشرين لخبر إطلاق الخدمة (خدمة جوجل إجابات) وأنا هنا لا ألوم الموقع فالخبر هو خبر تقني يستحق النشر (أو هذا ما اعتقدت به إدارة موقع عالم التقنية) ونلاحظ أنه قد ذكر في نهاية الخبر:

من وجهة نظري الخدمة رائعة من قوقل ولكن تحتاج لمراقبة وإشراف على الأسئلة أو الأجوبة المطروحة، كل الخوف أن يتم استغلال الخدمة لطرح أسئلة غير مفيدة ولا تهم المستخدم أبدا، وأعتقد أنه بدأ الاستخدام الخاطئ للخدمة وأنا أكتب التدوينة شاهدت بعض الأسئلة التي لا فائدة منها أبدا.

كما وجدت أيضاً مقالة بقلم عبير آدم في موقع الحوار المتمدن انتقدت فيها مجتمع موقع غوغل إجابات بعبارات أتفق معها تماماً:

مجتمع جوجل اجابات (والذي اعتبرته عينة مصغرة من المجتمع العربي الاسلامي ) مجتمع خائف منعزل منطوي معقد حزين مُتعب استهلاكي مخدر الى ابعد الحدود ، لا يعرف ماذا يحصل خارج حدود بلده ، مرددا لما قيل له ومصدقا لما يقال دون اثبات ، ثابتا بقوة على العادات والتقاليد البالية بل مشجعا لها باسم الدين . مجتمع يحمل اثقالا من عقد النقص والشعور بالذنب ، في داخل معظم اعضائه ديكتاتور صغير لا يهدأ الا بمحاولة فرض رأيه على غيره مستعملا كل ما يمكن من اسلحة لانه تعلم منذ الطفولة ان قبول تعدد الاراء هو ضعف في الشخصية وان القوة تكمن في ان تكون القائد الاوحد وان كلمتك هي الاولى والاخيرة ، مجتمعا ابويا لم تشارك الام فيه بكلمة او رأي او موقف.

ثم ختمت المقالة متفائلة بتغير الحال حيث ذكرت:

هنا اصل الى نهاية دراستي عن الموقع الذي احببت فيه الكثير من الاعضاء المتميزين وسعدت جدا ان هناك عقولا متنورة سوف تقود المستقبل القريب الذي يحمل بين طياته الكثير من التغيير الجذري ….. ودوام الحال من المحال.

لقد تنبأت في تدوينة سابقة أن الموقع سيصل إلى درجة الفشل الكامل وما أقصده بالفشل هو:

  • المحتوى السخيف غير الهادف
  • تحول الموقع إلى موقع دردشة أو شبكة اجتماعية وعنوان الموقع لا يوحي بذلك
  • كم المعلومات المغلوطة الهائل على الموقع
  • الإساءة لأديان وطوائف ومعتقدات ودول الأعضاء الآخرين
  • النقاشات السياسية المثيرة للجدل والخلافات بين الشعوب العربية
  • زخرفة اللغة العربية وإدخال الرموز والأشكال الهندسية لدرجة لا تستطيع فيها أحيانا قراءة المحتوى أو حتى اسم العضو صاحب السؤال/الإجابة
  • نظام النقاط المصمم بطريقة غبية تكافئ العضو لمجرد مشاركته وليس الاكتفاء بالسماح للأعضاء الآخرين بتقييم مشاركته
  • نظام النقاط مصمم بطريقة تجعل من الصعب فعلاً معرفة الأشخاص الأفضل أو الملتزمين بالقواعد الصحيحة لاستخدام مواقع الأسئلة والأجوبة

أتمنى من شركة جوجل أن تتوقف عن الإساءة إلى اللغة العربية وعن السماح بتلك المناقشات المنحطة بالاستمرار على هذا الموقع وأن ترحمنا وتطلق على موقع جوجل إجابات رصاصة الرحمة!

 

Advertisements